الاجتماع ونبذ الافتراق والنّزاع

الاجتماع ونبذ الافتراق والنّزاع

الاجتماع ونبذ الافتراق والنّزاع

إلياس الرشيد اليوسفي

إنّ من أجلّ المقاصد التي راعها الشّرع الحكيم مقصد الاجتماع ونبذ الافتراق والنّزاع، ولا يشكّ عاقل أن المصلحة العامّة مقدمة على المصلحة الخاصّة، قال ربّنا ﷻ: (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) والنّصوص الشرعية التي تحثّ أهل الإيمان إلى جمع الشّتات ونبذ الافتراق كثيرة مستفيضة.

ومخالفة ما اتّفق عليه المسلمون في مواقيت الصّلاة من أعظم أسبابِ النّزاع والخصام وقد رأينا حجم آثارها السّيئة في هذه البلاد الغربيّة وكيف أنّ أبناء الأسرة الواحدة يختلفون ويتنازعون في وقت الإمساك والفطر والصّلاة، والإسلام جاء بالحثّ على الائتلاف والوئام والتّعاون على البّر والتّقوى وترك كلّ ما يؤدي للنّزاع، قال ﷺ: (بَشِّرا ولا تُنفِّرا وتطاوعا ولا تختلفا)، وما عهد عن السّلف رضي الله عنهم مفارقة الجماعة والعمل على شق الصّف والكلمة لأجل إحياء مستحب! بل من المستحب ترك المستحب إن كان في فعله ذهاب أصل من أصول الدّيانة كأصل الاجتماع. وهذا النبي ﷺ ترك إعادة بناء الكعبة كراهة الاختلاف والفتنة. فكيف لو كان هذا الرأي مخالفا لما عليه عمل الأمة من الأمر العتيق.

صدر قرار المجمع الفقهي الإسلامي بجدة، في دورته التاسعة، في قراره السادس، بتاريخ: 19/ 7/ 1406هـ، الموافق: 30/ 3/ 1986م، “بشأن مواقيت الصلاة والصيام في البلاد ذات خطوط العرض العالية” (كبريطانيا وهولندا وألمانيا وبلجيكا والدنمارك ونحوه)، والذي نص على ما يأتي:

[أولًا: دفعًا للاضطرابات والاختلافات الناتجة عن تعدد طرق الحساب، يحدد لكل وقت من أوقات الصلاة العلامات الفلكية التي تتفق مع ما أشارت الشريعة إليه، ومع ما أوضحه علماء الميقات الشرعيون في تحويل هذه العلامات إلى حسابات فلكية متصلة بموقع الشمس في السماء فوق الأفق أو تحته كما يلي:

(1) الفجر: ويوافق بزوغ أول خيط من النور الأبيض وانتشاره عرضًا في الأفق الفجر الصادق، ويوافق الزاوية (18) درجة تحت الأفق الشرقي…

(6) العشاء: ويوافق غياب الشفق الأحمر حيث تقع الشمس على زاوية قدرها (17) تحت الأفق الغربي.]

(من الموقعين على القرار: ابن باز – عبد الله البسام – ابن عثيمين – صالح الفوزان – مصطفى الزرقا – أحمد أبو سنة – الشاذلي النيفر – محمد سالم ولد عدود – أبو الحسن الندوي)

وتحديدهم لصلاة الفجر على 18 درجة عليه عمل أهل الإسلام من أكثر من ألف عام، قال العلامة الفقيه الموقت عبد الرحمن بن عمرو الجزولي (المشهور بابن المفتي) (تـ1006هـ) [إعلم أن مغيب الشفق كطلوع الفجر وذلك عندما يكون انخفاض الشمس تحت الأفق ثماني عشرة درجة]

وقبله (تـ858هـ) العلامة الفقيه المؤقت عمر بن عبد الرحمن المخزومي التوزري: [وعمل المتقدمين من أهل هذه الصناعة على تباين بلادهم في المشرق والمغرب على أن ارتفاع النظير مشرقا عند مغيب الشفق ثماني_عشرة ومثل ذلك ارتفاعه مغربا عند طلوع الفجر عملا منهم أن الشفق هو البياض ولم يزل عملهم على ذلك]

وقبله (تـ840هـ) العلامة الرياضي الفلكي صلاح الدين قاضي زادة: [وقد عرفنا بالتجربة أن أول الصّبح وآخر الشفق إنما يكون إذا كان انحطاط الشمس ثمانية_عشر جزءا]

هذه النّقولات وغيرها كما في المرفقات وقرار مجلس المجمع الفقهي الإسلامي الذي اجتمع فيه كبار العلماء والفقهاء والمتخصّصون من مختلف أقطار العالم الإسلامي أسلم للديانة وأجدر بالاقتداء والاتباع من ترجيحات فردية لبعض الفضلاء من غير المتخصصين!

وأنصح الجّادين المهتمين بهذا الموضوع الاطلاع على هذا البحث في هذا الرابط:

https://bit.ly/2QNJAct

وهذه الفتوى المفصلة المطولة من أحسن ما رأيت في الباب:

https://bit.ly/2Rx73UJ

كن صاحب أول تعليق على "الاجتماع ونبذ الافتراق والنّزاع"

تعليقك يثري الموضوع