الطوائف التي لحنت القراءات : من مصنفي القراءات والقراء

لحون مصنفي القراءات والقراء : دراسات لأسلوب القرآن الكريم : محمد عبدالخالق عضيمة

الطوائف التي لحنت القراءات : من مصنفي القراءات والقراء

أبو بكر بن مجاهد

1 – {فبهداهم اقتده} [6: 90]

كسر الهاء من {اقتده} في السبع. الشاطبية 198، الإتحاف 213.

وفي البحر 4: 176 «وتغليظ ابن مجاهد قراءة الكسر غلط منه، وتأويلها على أنها هاء السكت ضعيف».

2 – {أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء} [24: 31].

في البحر 4: 499 «روى عن ابن عباس تحريك واو {عورات} بالفتح، والمشهور في كتب النحو أن تحريك الواو، والياء في مثل هذا الجمع هو لغة هذيل بن مدركة.

ونقل ابن خالويه في كتاب (شواذ القراءات) أن ابن إسحاق والأعمش قرآ: {عورات} بفتح الواو قال: وسمعنا ابن مجاهد يقول: هو لحن، وإنما جعله لحنا وخطأ من قبل الرواية، وإلا فله مذهب في العربية» ابن خالويه: 103.

3 – {أفحكم الجاهلية يبغون} [5: 50].

في المحتسب 1: 210 – 211: «ومن ذلك قراءة يحييى وإبراهيم والسلمي {أفحكم الجاهلية يبغون} برفع الميم. قال ابن مجاهد: وهو خطأ قال: وقال الأعرج لا أعرف في العربية: {أفحكم}.

قال أبو الفتح: قول ابن مجاهد: إنه خطأ فيه سرف، لكنه وجه غيره أقوى منه، وهو جائز في الشعر …» البحر 3: 505.

4 – {إن الإنسان ليطغى * أن رآه استغنى} [96: 6 – 7].

في شرح الشاطبية: 297: «ابن مجاهد روى عن قنبل {أنه رأى} استغنى بقصر همزة (رأى) بحذف الألف التي بين الهمزة والهاء، فيصير يوزن (رعه) وابن مجاهد لم يأخذ به قال في كتاب السبعة: قرأت على قنبل (أن رأه) قصرا بغير ألف بعد الهمزة وهو غلط، قال السخاوي ناقلاً عن الشاطبي رأيت أشياخنا يأخذون فيه بما ثبت عن قنبل من والقصر خلاف ما اختار ابن مجاهد».

غيث النفع: 286، النشر 2: 401 – 402.

وفي البحر 8: 493: «وينبغي ألا يغلط، بل يتطلب له وجها، وقد حذفت الألف في نحو من هذا … والقراءات جاءت على لغة العرب قياسها وشاذها …».

5 – (ضياء) قرئ في السبع ضئاء بهمزتين حيث وقع:

في النشر 1: 406: «وأما (ضئاء) وهو في يونس، والأنبياء، والقصص فرواه قنبل بهمزة مفتوحة بعد الصاد في الثلاثة، وزعم ابن مجاهد أنه غلط مع اعترافه بأنه قرأ كذلك على نقل. وخالف الناس ابن مجاهد في ذلك». غيث النفع: 118.

6 – {وجنودًا لم تروها} [33: 9].

في ابن خالويه: 118. (يروها) بالياء نصر عن أبيه عن أبي عمرو. قال ابن مجاهد: وهو غلط.

تقدم:

1 – {ومن يعص الله ورسوله فإن له نار جهنم} [72: 23].

ابن خالويه: 163، البحر 8: 354.

2 – {وإن أدري لعله فتنة لكم} [21: 111].

المحتسب 2: 86، البحر 6: 344.

3 – {قالوا أرجه وأخاه} [7: 111].

البحر 4: 360.

4 – {يوم لا ينفع نفسا إيمانها} [6: 158].

المحتسب 1: 136 – 137، البحر 4: 260.

5 – {ألم نشرح لك صدرك} [94: 1]

المحتسب 2: 366.

عاصم الجحدري

1 – {ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين} [14: 41]

في البحر 5: 434: «قرأ ابن بعمر والزهري، والنخعي {ولولدي} بغير ألف، وبفتح اللام، يعني إسماعيل وإسحاق، وأنكر عاصم الجحدري هذه القراءة

وقال: إن في مصحف أبي بن كعب {ولأبوي}».

هارون

1 – {إذ قال لأبيه يا أبت لم تعبد ما لا يسمع ولا يبصر} [19: 42]

«قرأ ابن عامر والأعرج وأبو جعفر {يا أبت} بفتح التاء، وقد لحن هارون هذه القراءة». البحر 6: 193.

المشهور بهارون هو هارون الأعور وقد ذكر في كتاب سيبويه وترجم له ابن الجزري في الطبقات.


نهاية المقال: لحون مصنفي القراءات والقراء

فهرس المقالات في هذا الموضوع : دراسات لأسلوب القرآن الكريم

وسوم :

#دراسات_لأسلوب_القرآن_الكريم

#محمد_عبدالخالق_عضيمة

المصدر

كن صاحب أول تعليق على "الطوائف التي لحنت القراءات : من مصنفي القراءات والقراء"

تعليقك يثري الموضوع