وصايا إلى طلاب العلم في ليلة ويوم الامتحان

وصايا إلى طلاب العلم في ليلة ويوم الامتحان المقال في باب الامتحانات والاستعداد لها والمذاكرة الصحيحة جاء في 981 كلمة و 72 فقرة يستغرق 5 دقائق للقراءة الصامتة

وصايا إلى طلاب العلم في ليلة ويوم الامتحان

من إعجاز الله عز وجل في خلق الإنسان أنه أخفى عليه الغيب فهو وحده عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم والغيب محفوف بالمخاطر ومصدر خوف الإنسان،

ولقد خاف سيدنا موسى عندما استعد لمباراة السحرة، وخاف عندما تعقبه فرعون وجنوده،

فقال له رب العالمين رب العرش العظيم : ” قلنا لا تخف إنك أنت الأعلى ” (طه: 68 ) “يا موسى أقبل ولا تخف إنك من الآمنين” ( القصص: 31 ).

وطالب العلم كإنسان يخاف الامتحان خشية الرسوب مهما أخذ بأسباب #المذاكرة ،

ويقلل من روعة هذا الخوف الاطمئنان بذكر الله سبحانه وتعالى والتوكل عليه وحده، والرضا التام بما يقدره الله له.

ولقد وضع رجال علم النفس والتربية والتعليم من المسلمين الثقات مجموعة من الوصايا يوم الامتحان تجمع بين القيم الإيمانية والنصائح التعليمية، ونوجزها في الآتي():

أولاً : ليلة الامتحان .

مراجعة هادئة لأهم الموضوعات للمادة التي سيجري فيها الامتحان في الغد،

مع الـتركيـز على العناصـر الـرئيسيـة لكـل موضـوع وطبيعة الأسئلة التي وردت فيه في السنوات السابقة إن وجدت،

ويفضل أن تكون من مذكرات المحاضرات أو من الملخصات.

عدم السهر مهما كانت الأسباب والنوم مبكراً بعد صلاة ركعتين بنية قضاء الحاجة،

ثم صلاة الوتر، ودعاء النوم ويظل الطالب في ذكر الله حتى يستغرق في النوم.

ثانياً : صباح يوم الامتحان .

الاستيقاظ قبيل الفجر، وأداء صلاة التهجد، ثم صلاة الصبح في جماعة في المسجد أو في المنزل حسب الأحوال ثم قراءة ورد القرآن اليومي، يلي ذلك أذكار الصباح.

مراجعة سريعة وهادئة لبعض موضوعات المادة التي سيجري فيها الامتحان والتي لم يتمكن من استكمالها بالأمس.

يصلي ركعتين قضاء الحاجة بنية التيسير في الامتحان، يعقبها بعض الأدعية المأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

يخرج من البيت برجله اليمنى ويقرأ سور: الإخلاص والفلق والناس كل منها ثلاث مرات

ويقول الدعاء : ” بسم الله، توكلت على الله ولا حول ولا قوة إلاّ بالله”،

ويستمر في ذكر الله والاستعاذة من الشيطان حتى يصل إلى مكان الامتحان،

ولا يشغل نفسه بالاسترجاع أو المناقشة مع أحد، ويكل أمره إلى الله.

ثالثاً : وقت الامتحان .

يدخل لجنة الامتحان برجلة اليمنى ويسأل الله تيسير الأمور ومن الأدعية المأثورة في هذا المقام:

“وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرًا” (الإسراء:80)،

“اللهم إني أسألك من فضلك العظيم”.

استلام ورقة الإجابة بيده اليمنى ويملأ البيانات المطلوبة بهدوء تام، وهو يدعو الله بالتوفيق،

ويستعيذ بالله من الشيطان الرجيم.

استلام ورقة الأسئلة بيده اليمنى ويبدأ الإجابة بالدعاء الآتي:

“رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلِي” (طه: 25:28).

قراءة جميع الأسئلة بهدوء تام، مع تقسيم الوقت على الأسئلة ويبدأ بإجابة الأسئلة السهلة ثم الأقل وهكذا،

ويحرص أن يكون الخط واضحاً، وأن تكون الإجابة منظمة ومرتبة وأن يذكر رقم السؤال، ويتجنب تداخل الإجابات.

تجنب الغش أو المساعدة على الغش فإنه يمحق البركة ويسبب الرسوب،

وتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم: “من غشنا فليس منا”.

إذا تعذر عليك أمر في الإجابة، فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم،

ادعو الله بالدعاء المأثور عن سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم:

“اللهم لا سهل إلاّ ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً “.

إذا نسي معلومة، فليهدأ، ويدعو الله أن يذكره بها ويقول: “اللهم ذكرني ما نسيت”.

بعد الانتهاء من الامتحان يراجع مراجعة شاملة، ويغلق ورقة الإجابة،

ويحمد الله عز وجل، ويقول: “الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات “.

رابعاً : بعد الامتحان.

يطوي ورقة الأسئلة ولا يناقشها مع أحد، ولا يحدث أحداً بما تم،

ويقول لمن يسأله: “الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله”، الحمد لله على كل حال،

ولا يقول لو كان كذا لكان كذا، ولكن يقول: قدر الله وما شاء فعل ويستعين بالله ولا يعجز.

عند رجوعه إلى البيت، يظل يذكر الله بالحمد والثناء والتكبير ولا يدع للشيطان فرصة ليثبط همته أو يزيد من خوفه.

عند دخوله البيت يقول: “اللهم إني أسألك خير المولج، وخير المخرج، باسم الله ولجنا وبسم الله خرجنا، وعلى ربنا توكلنا ثم يسلم على أهله”.

يصلي الظهر أو العصر حسب الأحوال وينام بعض الوقت ليستعد للامتحان التالي.

تعقيــب.

تحقق هذه الوصايا لطالب العلم “بإذن الله” الطمأنينة والأمن والتذكرة والإجابة السديدة والتوفيق والنجاح والتفوق،

حيث تتفاعل القيم الإيمانية مع الأساليب والوسائل التعليمية لتحقيق المقاصد الطيبة،

وليتذكر الطالب أن عليه الإخلاص والتوكل والأخذ بالأسباب وليس عليه إدراك النجاح فهذا من مشيئة الله عز وجل.

المأثور من الدعاء عند المذاكرة والامتحان

[ 1 ] ــ عند بدء المذاكرة أو الخروج من المنزل لأداء الامتحان

(بسم الله ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير) [الممتحنة: 4].

(بسم الله توكلت على الله ولا حول ولا قوة إلاّ بالله) [رواه أبو داود].

(رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي) [ طه: 25 ـ 26].

[ 2 ] ــ عندما يوسوس الشيطان أثناء المذاكرة أو في الامتحان:

(وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك رب أن يحضرون) [المؤمنون: 97 ـ 98].

(أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخة ونفثه) [رواه البخاري].

[ 3 ] ــ عندما تنسى شيئاً عند المذاكرة أو في الامتحان

(ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا) [ البقرة: 286] .

(اللهم رادّ الضالة، وهادي الضلالة، أنت تهدي من الضلالة اردد علىّ ضالتي بقدرتك وسلطانك فإنها من عطائك وفضلك).

[ 4 ] ــ عندما تشعر بالقلق أثناء المذاكرة أو في الامتحان.

(ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب) [آل عمران: 8].

(حسبى الله لا إله إلاّ هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم( [ التوبة: 129].

(اللهم علمني ما ينفعني، وانفعني بما علمتني وزدني علماً) [رواه الترمذي].

[ 5 ] ــ عندما يصعب عليك أمر في المذاكرة والامتحان

(لا إله إلاّ أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين) [الأنبياء: 87].

(اللهم رحمتك أرجو، فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين وأصلح شأني كله لا إله إلاّ أنت) [متفق عليه].

(اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً وأنت تجعل الحزن إن شئت سهلاً) [رواه: ابن حبان].

[ 6 ] ــ عندما تنتهي من المذاكرة أو في الامتحان

( سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين) [ الصافات: 180 ـ 182].

“والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات”

نهاية مقال وصايا إلى طلاب

www.darelmashora.com

كن صاحب أول تعليق على "وصايا إلى طلاب العلم في ليلة ويوم الامتحان"

تعليقك يثري الموضوع