الأندلس : لمحات من التاريخ والثقافة ، إلياس الرشيد اليوسفي

الأندلس

الأندلس : لمحات من التاريخ والثقافة ، مقالان موجزان للكاتب الشيخ إلياس الرشيد اليوسفي تكلم في الأول عن لغة ألخميادو aljamíado لغة ابتدعها الموريسكيون من أهل الأندلس والثاني عن عادة لباس البياض من الملابس للحزن عند الأندلسيين ، جاء المقالان في ٣١١ كلمة و ٢٤ فقرة يستغرق للقراءة الصامتة دقيقتان و ٣٣ ثانية


لغة (ألخميادو) aljamíado عند الموريسكيون

إلياس الرشيد اليوسفي

إلياس الرشيد اليوسفي

بعد سقوط #غرناطة سنة 1492م ومنع المسلمين من الحديث باللغة العربيّة سنة 1500م، اخترع #الموريسكيون لغة سريّة للمراسلة وحفظ معاني القرآن والأحاديث النبويّة وأذكار الصلوات والأدعيّة.
.
تُسمى هذه اللّغة بلغة (ألخميادو) aljamíado وتعني (الأعجميّة)، وهي لغة قشتاليّة  (الإسبانيّة) مكتوبة بحروف عربيّة.

وأقرب سنة وقفت عليها ضمن المخطوطات الموجودة على المكتبة الرقمية الإسبانية هي مخطوطة مؤرخة بـ1898م،

وهي رسالة من مسلم أندلسيّ إلى أخيه فيها حزب سبّح وبعض الأحاديث باللغة العربيّة وترجمتها إلى لغة ألخميادو.
.
مثال:

دَالْ وَلَرْدُنّ دَا لُشْ شَبِيُشْ

دِيشُ اُنْ رَّاكُنّتَدُرْ كِيَانْ دَامَنْدَرَ بُّرْ كَمِنُ اِ كَرَّا رَ بَّرَ اَبَّارَانْدَارْ سَانْسِيَ اِ شَبِدُرِيَ اَدَارَاسُلُ دِيُشْ اَدَكَالْتَلْ اَ اُنْ كَمِنُ دَا لُشْ كَمِنُشْ دَالْ بَّرَاِشُ اِ لُشْ اَنْجَالاَش أَشْتِيَانْدَانْ شُشْ اَلَشْ اَ لُشْ…

Del galardón de los sabios – diso un recontador – quien demandará por camino y carrera para aprender sensia y sabiduria, enderesólo Dios ad aquel tal á un camino de los caminos del paraiso y los ángeles estienden sus alas á los […].

لبس البياض للحزن عند أهل الأندلس :

كان البياض لباس أهل #الأندلس للحزن والمآتم، قال ابن دحية:

سمعت الفقيه الإمام الأديب أبا زيد عبد الرحمن بن شاطر السرقسطي ينشدنا لنفسه:

قد كنتُ لا أدري لأيةِ علَّة :: صار البياض لباس كلَّ مصابِ

حتى كساني الدهر سحقَ ملاءةٍ :: بيضاء من شَيبي لفقد شبابي

فبذا تبين لي إصابةُ من رأى :: لُبس البياض على تَوى(*) الأحباب

ولبس البياض هي عادة أهل الأندلس في الحزن على موتاهم، استنوا ذلك من عهد بني أمية قصداً لمخالفة بني العباس في لباسهم السواد، ولذلك قال الأستاذ النحوي أبو الحسن الحصري:

إذا كان البياض لباس حزن :: بأندلسٍ فذاك من الصواب

ألم تَرنِي لبستُ بياض شَيبي :: لأني قد حزِنت على الشَّبابِ

وقال آخر:

ألا يا أهلَ أندلسٍ فطِنتم :: بِلُطفِكُمُ إلى أمرٍ عجيبِ

لبِستُم في مآتمِكُم بياضا ::فَجِئتم منه في زيٍّ غريبِ

صدقتُم فالبياضُ لِباسُ حُزنٍ :: ولا حُزنٌ أشدُّ مِن المشيبِ

 

#إلياس_الرشيد_اليوسفي

 

featured image related to journeyaroundtheglobe.com

كن صاحب أول تعليق على "الأندلس : لمحات من التاريخ والثقافة ، إلياس الرشيد اليوسفي"

تعليقك يثري الموضوع