محافظ … لأول مرة

محافظ لأول مرة

محافظ لأول مرة ، مقال د. محمد علي عبد الوهاب إستشاري التنمية والإصلاح الإداري تطرق فيه الكلام عن نقاط يجب أن يراعيها من يعين في وظيفة محافظ لاول مرة.

محافظ … لأول مرة

د. محمد علي عبدالوهاب

د. محمد علي عبدالوهاب

بعد حلف اليمين أصبحت مرشحاً لتخليد التاريخ مثل ما فعل مع بعض أسلافك وهذا التخليد لا يأتي من فراغ أو صدفة،

عملك السابق سواء في القضاء أو الشرطة أو الجامعة أو الجيش ليس بالطبع جواز سفر لتميزك،

فنحن لا ننكر أن طبيعة العمل في المجالات السابقة قد تعينك على فهم بعض الأمور والتصرف برشادة ولكن ليست كفيلة لإنجاحك؛

لذا هناك بعض النقاط التي ممكن أن تساعدك على حسن إدارة أمورك وخاصة في بداية المشوار منها:

1- في بداية مشوارك الجديد حاول أن تستمع أكثر مما تتكلم وحاول أن تحلل شخصيات كبار مرؤسيك وتقييم أدائهم وخاصة السكرتير العام والسكرتير العام المساعد والأمين العام ومدراء الإدارات الخاصة بملفات التنمية والاستثمار مثل:

إدارات المحاجر والتنمية والاستثمار والسياحة والصناعات الحرفية والانتاجية والتعاون وبناء وتنمية القرية والشئون الانتاجية والاقتصادية؛

لأن كفاءة أصحاب هذه الوظائف هي نقطة الانطلاق وحجر الزاوية في نجاحك.

2- لا تشغل وقتك كثيرا في الاستماع إلى شكاوى الموظفين والمواطنين ولكن كلف أفضل معاونيك أو السكرتير العام في إدارة المقابلات الجماهيرية الخاصة بالشكاوى والإعانات والتشغيل وذلك على الأقل في الثلاثة أشهر الأولى

لأن 90% من وقت زملائك كان يكبل في الأعباء الإدارية والتنفيذية على حساب العمل والتفكير الاستراتيجي؛

لأنه يجب أن تتذكر إن هدفك الأكبر هو تحقيق طفرة تنموية في المحافظة وخلق فرص استثمارية وتحقيق الأمن والسكينة.

3- عليك إقامة علاقات قوية مع الوزراء ورؤساء الهيئات العامة والمصالح الحكومية؛ لأنهم يد العون والسند في ظل إمكانيات ميزانية المحافظة المتواضعة.

4- حصر إمكانيات المحافظة خطوة مهمة جدا في بداية مشوارك الجديد والعمل على تعزيزها ودعمها من الحكومة المركزية وخاصة المعدات الخاصة بمواجهة الكوارث والأزمات ثم أدوات النظافة ورصف الطرق.

5- حاول أن تتعرف على المشاكل الحيوية التي تواجه العمل في المحافظة بنفسك وليس من خلال التقارير والمذكرات وتجنب في اول الأمر الحديث عن حلول لهذه المشكلات سواء أمام المواطنين أو مرؤسيك

حتى لا تعد بما لا تملك أو تسدي نصائح أو حلول غير عملية نظرا لقلة خبرتك في بداية الأمر .

6- كل يوم قبل الذهاب إلى فراشك اسال نفسك سؤالا:

ما هي الفرصة الضائعة في المحافظة؟ وما الذي استطيع أن أقدمه وعجز عنه أسلافي وخاصة في ملفات التنمية والاستثمار والتشغيل؟.

7- تذكر أن البحث عن الفرص الاستثمارية وتنمية الصناعات المحلية هي أهم أولوياتك حتي ولو على حساب التودد للقيادات السياسية؛

لأن إنجازاتك هي خير من ستتحدث عنك في تقارير الجهات الرقابية.

8- حاول أن يكون لك مواقف إنسانية ونبيلة سواء مع المواطنين أو العاملين بالديوان العام ومديريات الخدمات وأن تشاركهم في المناسبات الهامة ولو من خلال تكليف من ينوب عنك، وحاول ألا تغضب أو تهين أحدا.

9- تذكر أن الرجوع في القرار خيراً من التمادي في الخطأ ولتجنب ذلك حاول التروي والتفكير واتباع الطرق المنهجية في تحليل المشكلات واتخاذ القرار واطلب المزيد من الدراسات واستماع مختلف الآراء قبل اتخاذ القرار.

10- وجود مكتب فني يختص بدراسة الموضوعات والمشروعات الهامة المطلوب منك إتخاذ قرار بشأنها أمر في غاية الأهمية، وإن لم يتوفر ذلك عليك بالاستعانة بأستاذ جامعي كمستشار علمي من المشهود لهم بالكفاءة.

11- تذكر أن المتابعة والتقييم لهم أهمية عظيمة في نجاح الأعمال مصداقا للمقولة الشهيرة ” من لا يمكن تقييمه لا يمكن تطويره”

لذا؛ ابحث عن أفضل العناصر للعمل في المتابعة الميدانية وحاول أن تكلّف فريق عمل لوضع معايير لتقييم الأداء المؤسسي داخل المحافظة لكي تتعرف على نتائج الأعمال.

أخيرا: حاول أن تفكر كيف ستتغلب على ميزانية المحافظة المتواضعة وأن تبتكر حلولا غير تقليدية لزيادة الموارد المالية للمحافظة.

مبروك المنصب الجديد

نهاية مقال : محافظ لأول مرة

د. محمد علي عبد الوهاب

استشاري التطوير المؤسسي والهيكلة

دكتوراه الإدارة العامة – كلية الاقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة

#محافظ_لأول_مرة #د_محمد_علي_عبدالوهاب #إدارة

كن صاحب أول تعليق على "محافظ … لأول مرة"

تعليقك يثري الموضوع