الخوف من التغيير!

الخوف من التغيير

الخوف من التغيير! مقال قصير للكاتبة رانية محي عن التغيير وخوف الناس من وقوعه وكون التغيير إيجابي والخوف من التغيير على مر العصور هو سمة بشرية

الخوف من التغيير!

رانية محي

أول ما تسأل حد أنت اتغيرت اوي؟ يقولك أنا !! لا ابدا !

ليه كل الخوف ده ؟ ليه بتخاف من التغير وبتفتكره حاجة وحشه ؟!

أحب اطمنكم أن ده طبيعي جدا فالخوف من التغيير على مر العصور هو سمة بشرية عامة وطبيعية كمان

بس ده لازم يكون لحد معين لانه لو سيطر عليك بيتحول لخوف وهنا بتبدا المشكلة.

في حاجة مهمه لازم تعرفها التغيير حيحصل حيحصل.. يا إما بإرادتك وأنت مدرك وواعي لتصرفاتك أو وأنت مش مدرك وحيظهر بشكل تلقائي في تصرفاتك..

وفي مقوله مشهورة تؤكد الكلام ده بتقول (أنك لا تسبح في نفس النهر مرتين) فاحنا بنتغير كل لحظه وبنتفاعل مع كل حدث.

والتغيير أنواعة كتيره منها اللي بتخطط له وبتكون حاطط الأسباب كلها..

ونوع تاني هو التغيير التدريجي وده بياخد وقت لانه بيكون مبني على أحداث متعلقة ببعض..

والتغيير الجذري بقى ده بيكون مفاجئ من غير أي ترتيب وبيحصل في تغيرات كتيره.

فمتخفش من التغير لانه مستمر ودائم بس نصيحتي مادام حنتغير حنتغير يبقى نتغير بشكل إيجابي..

وعلشان نتغير بإيجابية لازم نعمل شويه حاجات، دافع التغيير لازم يبقى موجود حتى لو بسيط،

لازم التغيير يكون نابع من نفسك وده مش حيحصل إلا لما تعترف بوجود المشكله وتتقبلها،

تكون حازم مع نفسك وتحدد وقت لعمليه التغيير دي..

والأهم من كل ده انك لازم تكون عندك مسؤولية لأن الانسان المسؤول هو بس اللي بيقدر دايما يغير وينجح في حياته.

كن صاحب أول تعليق على "الخوف من التغيير!"

تعليقك يثري الموضوع