كيف تصبح فاشل؟!

كيف تصبح فاشل ؟! تم كتابة هذا المقال بفكرة جديدة عبارة عن جزئيات وكل جزئية فكرة بداخلها مجموعة افكار ومرتبطة بالفكرة الكلية للمقال ومش عايز ازعجك تعالي نشوف الي عايز اقوله

كيف تصبح فاشل ؟!

محمود عبد القوي

مازلت تتأمل وضعك بدون عقلك او بمعني اوضح بدون التفكير في كيفية الخروج منه

اي سجين بداخله

فالهروب ليس حل وقضاء المدة ليس حل ولكن تريد محامي شاطر لتخرج منه

وهي مهمة الفكرة -الابداعية-اما بالنسبة لمعظم الكتّاب الذين بخوا كبتهم في صناعة كتب “كيف تكون ناجح” او علي هذا النمط

ماهما الا كانوا سجناء وكتبوا علي حيطان سجنهم ولما دخلت من بعدهم وجدتها فجعلتها حكمة

اما بالنسبة لهم

منهم الحظ ساعده فخرج من سجنه ، والباقي اصبحوا تجار في الداخل

وبعد كل هذا التعب والجهد

تصبح صاحب وصمة اجتماعية ففي كل قرار تريد كان تتخذه تتذكر السابق -سجن افكارك-

وتتألم وتحاول تجنبه واخذ فكرتك وتذهب من هذا المكان الملئ بالناس ويقصد بالناس الافكار داخل عقلك ،

وها نحن هنا امام أعظم دجال وهو القلق ،

يجعلك منهك تماما لدرجة تأجيل العمل الهام حتي يزول تماما ،

يجعلك تظن انك ممسوس منه وغير قادر علي التصرف الا اذا انصرف عنك

فهو يقوم بعمله علي اكمل وجه ،

وانت مازلت تُرتل جملة “لماذا انا! ، انا لا استحق ذلك!”

ونهاية هذا الدجال ليس علي يد المهدي بشخصه

بل بإيمان المهدي وليس بما حوله -جيشه- بل بإيمانه ،

عند كتابة هذا المقال جاءات فكرة لي وهي كالاتي:_

هل الزمان السابق عصر الونين(الابيض والاسود)

كل ما فيه هو الابيض كرمز لشئ والاسود رمز لشئ متناقض مع سابقه ،

وزماننا الملون الملئ بالالوان ودرجاتها هل ترمز ل تطور حدث

اي ان الزمان طفل بداء بالتعلم البسيط (الابيض والاسود) وبتطوره بدأ بالالوان ودرجاتها حتي اصبح معقد

ومن هنا نترك ما سبق ونتساءل

هل التشبيه مرتبط بالالوان ام بدراجاتها ؟!

وهذا ما نراه في الحياة

هل هذا الفرد ناجح بسبب اكتسابه اموال ام هو ناجح بسبب انه قاوم وصنع شئ لايدرك في هذا العصر وبسبب ذلك مازال فقير

ف معيار النجاح اصبح بما يصعب علي الافراد تحقيقه في عصر معين وليس بما يريده صاحبه

فاترك لهم المعيار ياصديقي وتمسك جيدا بحبل افكارك لعله يكون المنقذ من بحر الظلمات

لذلك تم تسمية هذا كيف تكون فاشل

ويوجد جزاء تم قطعه من العنوان ، من خلال حبل افكارك اكمل العنوان السابق

وكالعادة النهاية كالاتي:_

النجاح كالحظ يأتي لصاحب التوفيق

محمود عبد القوي

Midoabdelkawy717@gmail.com

كن صاحب أول تعليق على "كيف تصبح فاشل؟!"

تعليقك يثري الموضوع