استشعار السعادة بين الوهم النسبي والسعي

استشعار السعادة بين الوهم النسبي والسعي

استشعار السعادة بين الوهم النسبي والسعي. نظرة نفسية في أسباب تحقق السعادة لدى الشخص . خاطرة بقلم الكاتب مصطفى رشيد ، قراءة ممتعة

استشعار السعادة بين الوهم النسبي والسعي
الفيلسوف سلافور جيجك يقول
متزوج ولديه عشيقة اخرى
المراسلات والمشاغبات السرية مع عشيقته لها نكهة مختلفة

بسبب ذلك يفقد زوجته
ويستبدلها بعشيقته
وسرعان ما تلتهم المشاكل حياته مجدداً

عندما يحصل ما يريده
يتضح له مؤخراً ان الامر
كان اكثر تعقيداً في الحقيقة
حيث ما يريده ليس العيش مع عشيقته
بل يريد الاحتفاظ بها
بعيداً عنه كشئً
يحلم به
ويرغب به
ويغامر من اجله

المشكلة قد لا تكون بالزوجة تماما ولا في العشيقة

مجرد انه كان يتلذذ
بالجو العاطفي الحركي
الذي كان يستشعره عندما
كان مرتبطاً بالاثنتين

اننا لا نريد حقاً ما نعتقد اننا نرغب فيه
بل نلتذذ بالاجواء التي تدفعنا للحصول عليه

طبعاً جدلية السعي من اجل السعادة فلسفياً مستمرة للان
ولفقدان المشهد التطبيقي فلسفياً ولو نسبياً
الفلسفة ترشد بأن ليس المهم ان تكون سعيداً
المهم ان يكون لديك ما تريد ان تغامر وتعيش من اجله

مصطفى رشيد

https://www.facebook.com/mustafa1212122

كن صاحب أول تعليق على "استشعار السعادة بين الوهم النسبي والسعي"

تعليقك يثري الموضوع