مقالات أدبية






الموسيقي العاشق للشيخ علي الطنطاوي

الموسيقي العاشق مقال للشيخ علي الطنطاوي من كتاب قصص واقعية، يحكي بأسلوب أدبي رفيع قصة رجل مسن التزم بعهد الحب بعهد وفاة زوجته الموسيقي العاشق علي الطنطاوي قال لي أمس صديقي حسني: إني لأعلم شغفك بالموسيقى، وحبك الفن القديم، فهل لك في سماع رجل وهو أحد أعمدة هذا الفن في دمشق ومن أساطينه، وهو هامة اليوم أو غد، فإذا انهار أوشك ألا يقوم مثله أبدا؟…


المطرقة التي لا تنام

المطرقة التي لا تنام خاطرة بقلم الكاتب محمد عبدالرحيم، عن الطبقية والكبر ، من كان بالأمس يعبد طيناً فهو اليوم يعبد كبراً ، يعبد نفسه التي يظن أنها أعلي من الجميع ، المطرقة التي لا تنام الكاتب محمد عبدالرحيم لطالما باغتته الدنيا بصفعاتها وتوالت عليه كأنها مطرقة لا تنام . وُلد سعيد الإسم لا الحظ وكانت كل كوابيسه لا تتحقق وإنما يأتيه ما هو أسوأ منها ،…


تغريدات عن قيمة الإنسان وصفاء الروح ، هكذا علمتني الحياة

تغريدات عن قيمة الإنسان وصفاء الروح ، وعن الأوهام في عصر العلم ، وعن الإفراط والتفريط ، من كتاب هكذا علمتني الحياة للدكتور #مصطفى_السباعي رحمه الله ، القسم الثاني والعشرين رويدك! ومنتظر موتي ليشفي غيظه رويدك إن الموت أقرب موعد كلانا سيلقى الله من غير ناصر فيحكم من منا الشقي ومن هدي أغاطك مني شهرة ومحبة من الناس أولتني قلادة سؤدد! لعمرك ما ذاك الذي…


تغريدات في العزاء والتسلية هكذا علمتني الحياة

تغريدات في العزاء والتسلية من كتاب هكذا علمتني الحياة لمصطفى السباعي ، القسم الواحد والعشرين ، إذا فوجئت بتغير الأحوال ، ورسائل إلى كل محزون هكذا الحياة! هكذا الحياة: نبدأ مغمورين، ثم نصبح مشهورين، ثم نمسي مقبورين، وبعد ذلك إما أن نكون مسرورين، وإما أن نكون مقهورين. شريط الحياة شريط الحياة مهما تعدَّدت مناظره منذ فجر التاريخ، له بداية واحدة، ونهاية واحدة. اختلاف الأشرار اختلاف…


وحي القبور للأديب مصطفى صادق الرافعي

وحي القبور للأديب مصطفى صادق الرافعي ذهبتُ في صبُح يوم عيد الفطر أحملُ نفسي بنفسي إلى المقبَرَة، وقد مات لي من الخواطر مَوْتَى لا مَيِّتٌ واحد؛ فكنت أمشي وفيَّ جنازةٌ بمُشَيِّعيها؛ من فكر يَحملُ فكراً، وخاطر يتبع خاطراً، ومعنىً يَبكي، ومعنىً يُبكَي عليه. وكذلك دأبي كلما انحدرتُ في هذه الطريق إلى غير ذلك المكان الذي تأتيه العيون بدموعها، وتمشي إليه النفوس بأحزانها، وتجيء فيه القلوب…