الطمأنينة والسكينة والقلق من جند الله

الطمأنينة والسكينة

الطمأنينة والسكينة والقلق من جند الله خاطرة قصيرة للكاتب الأستاذ فهد أحمد الحقيل عن موضوع الطمأنينة والسكينة

الطمأنينة والسكينة

فهد أحمد الحقيل

والقلق من جند الله يسلطه الله على من يشاء من عباده؛

سئل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (رضي الله عنه): من أشد جند الله؟

قال: الجبالُ، والجبال يقطعها الحديد، فالحديد أقوى،

والنار تذيب الحديد فالنار أقوى،

والماء يطفئ النار فالماء أقوى،

والسحاب يحمل الماء، فالسحاب أقوى،

والريح تعبث بالسحاب فالريح أقوى،

والإنسان يتكفأ الريح بيده وثوبه، فالإنسان أقوى،

والنوم يغلب الإنسان فالنوم أقوى،

والهم يغلب النوم، فأقوى جند الله الهم يسلطه الله على من يشاء من عباده،

فانظر يا رعاك الله كيف تدرج الإمام بالسائل؛ ليوقفه على هذه الحقيقة، التي طالما غفل عنها الكثير من الناس.

وبذا ندرك أن الطمأنينة والسكينة، منةً ونعمة من الله سبحانه وتعالى، يهبها من يشاء من عباده

فهد أحمد الحقيل

http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?t=462222

كن صاحب أول تعليق على "الطمأنينة والسكينة والقلق من جند الله"

تعليقك يثري الموضوع