هشاشة العمر الديمقراطي

هشاشة العمر الديمقراطي

هشاشة العمر الديمقراطي مقال للكاتب د. ميثاق بيات الضيفي تناول فيه الكلام عن الحقوق الديمقراطية ، و الكفاح الديمقراطي وضعفها أما الانتهازيين الذين يستفيدون من أي نظام سياسي

هشاشة العمر الديمقراطي !!!

بقلم/ الدكتور ميثاق بيات ألضيفي

يكتسب التراجع الديمقراطي بكل بلد وجوهًا مختلفة وفقًا لتقاليده وتاريخه

وإن مفتاح “الكفاح من أجل حقي” تتكرس بشعار: “كل حق في العالم كان لا بد للنضال من اكتسابه”،

على أساس أن ذلك الكفاح لا يتكون فقط في المواجهة الاجتماعية،

لأنك ومعه تناضل من أجل حقوقك عبر تطبيق معرفتك وثقافتك وطريقتك التربوية،

والتي توقن أنها أفضل الطرق لتوحيد الحقوق والتعليم الأساسي والمتخصص ونقل المعرفة بجزء مما نسميه “ثقافة الحقوق”،

والتي هي الأساس الضروري للعمل السياسي والمجتمعي بامتياز.

والتعليم هو حاجة أساسية وأولوية وإن المجتمعات الديمقراطية التي تحاول أن تعيش ديمقراطية أفضل وأفضل هي ليست مستدامة

من دون معرفة الحقوق التي يتمتع بها المواطنين ومن دون إدراك لحالتهم من هم السادة الحقيقيين،

ولكن في مجتمعات مثل مجتمعنا حيث تسود الذرية التعددية من الضروري أن نعلم بالتمييز بين الرغبات والتوقعات والمصالح والحقوق،

حتى تلك التي يمكن أن نعتبرها حقوقنا غالباً ما تتعارض مع حقوق الآخرين

لأن الاختبار الحقيقي للحقوق هو تعلم المعرفة والأحترام

لتأخذ حقوق الآخرين على محمل الجد من حيث الأولوية السياسية للتثقيف في ضرورة اقترانهم لتجنب الضرر للحقوق القانونية ذات الأولوية،

بالإضافة إلى ذلك فأن الحقوق لا تُكتسب مرة واحدة وإلى الأبد لكن الكفاح من أجل ضمانها هو مهمة دائمة

تلزم جميع المواطنين وليس فقط السلطات العامة والمسؤولين بموقف اليقظة وكيفية تشكيل ذلك التصرف والحفاظ عليه بتيقظ.

مقترحنا جاء لتقوية الأدوات بحيث تتجذر ثقافة الحقوق في مجتمعاتنا بالتثقيف على وجه التحديد بشأنها

وبالتالي ينبغي أن تكون أولوية للسلطات العامة وللعاملين الاجتماعيين ولجميع المشاركين في العملية التعليمية,

غير إننا لو كنا أكثر وعياً بهشاشة الديمقراطية والتضحيات الهائلة التي كلفتها للوصول إليها

وبالسهولة التي يمكن أن تضيع بها إذ لم نعتني بها بالحقائق وليس الكلمات،

ونجد المزيد من الحماس للدفاع عنها ضد الانتهازيين الذين يستفيدون من أي نظام سياسي وكذلك بالنسبة لأولئك الذين يستخدمونه لمصلحتهم الشخصية أو يخدعونه بشدة أو يحاولون تدميره.

الرعب الشمولي

ومن المثير للقلق أن نرى في فترة وجيزة من الزمن ظهور أعراض الرعب الشمولي،

وما مدى عودة ظهور الحلول المتطرفة تلك التي تدعي أنها تأتي لإنقاذ “الشعب” أو “الأمة” في مواجهة مظالم الرأسمالية أو صد الثقافات والتقاليد الأجنبية

حتى الإنجازات الهائلة للديمقراطية الاجتماعية الأوروبية بجهدها الكبير لإضفاء الطابع الإنساني تم تجاهلها ومحيها

وتحولت الأنظمة وقادتها بتفضيل التنافس على الجوهر العقائدي المفترض

وانتهى بهم الأمر إلى فقدان السبب الأساسي لوجودها،

مما اظهر الحلول المتطرفة المدعية أنها أتت للإنقاذ

وأدت أيضا إلى التقاء الأزمة الاقتصادية والثورة التكنولوجية في القرن الجديد إلى إبطاء دائرة الازدهار التي كانت مرتبطة بها

وأعادت رواكد قاع الحالة الإنسانية كالخوف والطائفية والتعصب والقومية

إلى الحد الذي انخفض فيه النظام وتضخمت العديد من المشكلات التي كان يتعين عليه حلها مرة أخرى

كالنزاعات والانقسامات الاقتصادية والاجتماعية وتلفيق الأعداء الخارجيين والتطرف

وعلت الأصوات مرة أخرى على عدم قابلية الديمقراطية وحتى على استهجان استحسانها.

هل هذا الاتجاه قابل للعكس؟

هل نسير على حافة الاستبداد أم أننا نعاني من اضطرابات يمكن للديمقراطية التغلب عليها؟

ربما يكون من المناسب الإشارة إلى أن أزمة الديمقراطية الليبرالية لا يجب أن تنتهي في نظام شمولي أو غير ديمقراطي تمامًا

مما يوضح لنا الواقع أكثر إلى إن ظهور نماذج غير ليبرالية وشبه ديمقراطية

لربما يكون في ظل ديمقراطية مع انتخابات دورية,

وإننا ألان نشهد أكثر من تغيير جذري في النظام وتدهورًا تدريجيًا للديمقراطية

لا يمكن أن يحد من حلم حريتنا فحسب بل يضر أيضًا بتعايشنا بشكل خطير،

ولتجنب هذا التدهور فالمسؤولية تكون على الجميع واحترام الأفكار التي لا يتم مشاركتها يعني عدم الاستجابة لها ورميها بالشتائم وعدم الأهلية،

لان الديمقراطية ليست مجرد نظام سياسي يختار قادتها بطريقة معينة

بل هو نظام سياسي يتصرف حكامه ومواطنيه بطريقة معينة تختلف عن الديكتاتوريات

ليس فقط في الطريقة التي يختارون بها قادتهم ولكن في الطريقة التي يعاملون بها مواطنيهم ويعاملون حقوق بعضهم بعضا.

الدكتور ميثاق بيات الضيفي

كن صاحب أول تعليق على "هشاشة العمر الديمقراطي"

تعليقك يثري الموضوع