الحراك الشعبي في الجزائر ( العشرية البيضاء )

الحراك الشعبي في الجزائر ( العشرية البيضاء )

الحراك الشعبي في الجزائر ( العشرية البيضاء ) مقال للكاتبة صليحة حمودي تناول الكلام عن الثورة الشعبية الجزائرية بالتعريف والوصف

الحراك الشعبي في الجزائر ( العشرية البيضاء )

صليحة حمودي

الحراك الشعبي الذي تبناه الشارع الجزائري ، هو ناتج عن وعي الشعب بالشعب ،

قد تكون الاصوات مختلفة و لكن الشعارات و النداءات واحدة .

و هذا كان غريب على الشاب الجزائري فقد تبني السياسة التي كانت اول شيء ينفر منه الجميع ،

كانت اهتماماتهم بعيدة عن السياسة خاصة انهم في وقت ما اعتقدوا و تفاؤلوا خيرا بان الوضع سيكون احسن يوما ما ان لم يكن لجيلهم الحاضر فسيصلح للجيل القادم ،

لطالم قبل الجزائري الشهم و الجزائرية الحرة بنعمة واحدة و هي الامان و السلم و ترديدهم لشعارات الله غالب او الحمد لله

ومن خلال هذا التفكير الراقي تم استغلال هذا التحضر في التعبير عن رايه و مشكلاته التي طال الزمن و لم يجد لها حل ،

و اكتشف هذا حين تلاحم الصغير و الكبير و وضع اليد باليد و خرج كل جزائري بجنسه ، بلونه ، و بلهجته ينددون بشيء واحد و هي الحرية ،

و الحق في العيش ، صرخ الشباب بقوة ، نريد حرية ، نريد التغيير ، بحرقة ، بالم ، بوجع خرجوا بلا خوف ،

مطالب بسلام

نددوا بمطالبهم بكل سلام و اول مطلب هو لا للعهدة الخامسة لرئيس عبد العزيز بوتفليقة

و المطالبة بتغيير شامل و جذري لنظام الذي يقود الجمهورية الجزائرية بعد اسبوعين من المظاهرات السلمية

و التي سميت بالعشرية البيضاء

اعلن عن طريق خطاب من الرئاسة الجزائرية عن سحب الرئيس بوتفليقة لترشحه مع الغاء الانتخابات

و لكن هذا لم يكن ابدا في صالح الشعب حسب راي الشارع

فخرجوا مرة و اخرى و بسلمية تدمي القلوب ينددون و يرفضون استغباء الشعوب و تحقيق المطلب الرئيسي

و هو التغيير الجذري للنظام مع انطلاق حملات هاشتاغ نظف حومتك

ليبرهن الشعب الجزائري للنظام و للعالم انه قادر على ان يقود دولة و يساهم في تقدمها و النهوض بها بكفاءاتها الشبابية

فمن خلال هذا لقن ابناء مليون و النصف مليون شهيد ان التغيير لا يقوم بالتخريب

فالوطن للشعب و السلطة للشعب و بالسلام نحقق كل المطالب و بالامن نصل الى اعلى المراتب

فحين ترى شعب يخرج سائرا مظاهرا و الورود في اليد محمولة ،

و الشعارات متقونة ، و البسمة مرسومة ،

تيقن انه واجب عليك ان ترفع قبعتك احتراما و تجليلا لشعب كهذا ، مطالب واضحة ، و شعارات اصدق منها لا يوجد ،

خرجت الفئات الشعبية بكل اطرافها ، طلبة ، محامون ، رموز الثورة ، تلاميذ ، اطباء ، اداريين

و انكسر الحاجز بينهم بل باتوا كجسد واحد علتهم واحدة و يسعون الى ترياق واحد ، هذه هي جزائر الحرية ،

و هؤلاء شبابها الاحرار كانت البداية زراعة ورود فلا سبيل الا لحصد الورود..

نبذة عن الكاتب

صليحة حمودي
❤ المثالية التي تبحث عنها ستجدها في ذاتك، و الحلم الذي تسعى للوصول اليه مرتبط بمثالية فكرك ❤

كن صاحب أول تعليق على "الحراك الشعبي في الجزائر ( العشرية البيضاء )"

تعليقك يثري الموضوع