إرهابية الفشل الإجتماعي

إرهابية الفشل الإجتماعي

إرهابية الفشل الإجتماعي

إرهابية الفشل الاجتماعي

بقلم/ الدكتور ميثاق بيات ألضيفي

هناك أسباب عديدة للأنشطة الإرهابية تتراوح بين السياسية والإيديولوجية والقومية والانفصالية والعرقية والدينية والنفسية والإقليمية والجغرافية وحتى الاجتماعية والاقتصادية،

ويمكنها أن تؤدي إلى تناقضات وصراعات مختلفة لا يمكن التوفيق بينها بكثير من الأحيان في المجتمع

إذ لا يرى بعض الأفراد أو الطبقات أو الأحزاب أو حتى الأمم بأكملها سوى بوجوب إعادة تنظيم عنيف للحياة وحتى للعالم بأسره.

يا سادتي غير إن المحددات الرئيسية للإرهاب كانت ولا تزال أسبابها اجتماعية واقتصادية

معبرًا عنها في ظل الظلم الاجتماعي الذي تتعرض له العديد من الظروف الأخرى

وان الأسباب الاجتماعية-الاقتصادية تضيف للمجتمع بطريقة أو بأخرى لونًا سياسيًا أو أيديولوجيًا أو قوميًا أو دينيًا أو نفسيًا

وتزيد من تعزيز التوجه الإرهابي لمجموعات وشرائح مختلفة من السكان.

تحليل أسباب الإرهاب

ولتحليل تلك الأسباب فمن الضروري أن نميز عبرها بوضوح تأثيرها على منظمي العمليات الإرهابية

والتي من المحتمل أن تدعم الأنشطة العنيفة وتروجها وتشكل القاعدة الاجتماعية للإرهاب

لأنها غير قادرة على تطوير أنشطة إرهابية خطيرة بدون قاعدة اجتماعية واسعة

لأنه لا يمكن للقاعدة الاجتماعية غير المسترضاة والتي ليس لديها تنظيما وقيادات للإرهاب أن تشارك في الإرهاب المنهجي.

دافع الإرهاب

يختلف دافع الإرهاب للمنظمين عن القاعدة الاجتماعية بشكل كبير

إذ يسعى الأول إلى تحقيق أهدافهم السياسية والجيوسياسية والاقتصادية وغيرها من الأسباب الأنانية والشخصية،

بينما يظهر الثاني تحسنا حقيقيا في موقفهم والتي لا يهتم بها المنظمين ولكنهم يستخدمونها بمهارة لأغراضهم الخاصة.

وهنا عندما نتحدث عن مشكلة العدالة الاجتماعية كأحد الأسباب الخطيرة للإرهاب فإننا نعني أساسًا قاعدتها الاجتماعية

وليس منظمي الإرهاب الذين عادة ما يكونون أثرياء

لذلك فإن الإرهاب الحديث ليس فقط صدامًا بين الأديان والأمم والحضارات

إنما هو نزاع بين الفقر الرهيب بين المناطق الفقيرة والغنية

والتي استلت الثروة اللانهائية من الدول المتقدمة التي تم إغناءها تاريخياً بالاستغلال الوحشي لشعوب ودول العالم الصامتة.

القوة الدافعة للإرهاب

نؤكد إن القوة الدافعة للإرهاب ليست هي الفقر بحد ذاته بقدر ما هي أعظم واشد فتتمثل بالظلم الاجتماعي في العالم،

الذي يسيطر عليه ضغط وعنف مباشر وغير مباشر في بعض قطاعات المجتمع على الآخرين

وبعضها على البعض الآخر وبعضها على الدول الأخرى

وهذا يحمل في حد ذاته ليس فقط جريمة جنائية إنما ظروف طويلة المدى تؤدي إلى تحول الإجرام التقليدي لطبيعة متعاظمة التراخي

وحينها تتجاهل التناقضات والمنازعات الموضوعية الهامة ولا يتم حلها.

لذلك يطلق على الإرهاب أحيانا صراع الضعيف مع القوي

ولذا سيكون هؤلاء الضعفاء جاهزين لأي شيء يحقق أهدافهم حتى لو كانت حربا

وأن الإرهاب بوصفه أكثر الطرق قسوة وأكثرها انفتاحا هو من أكثر الاساليب فاعلية في الحروب.

من المستحيل وضع حواجز

الإرهابيين يعيشون بيننا ونحن من بين الأهداف المحتملة لهجماتهم

وهم مستعدون للتصرف في كل مكان

ومن المستحيل وضع حواجز في كل مكان

ومن المستحيل توفير الحماية الفعالة لكل منزل وكل مدخل وكل شخص حتى لو تحول المجتمع بأكمله إلى بنية أمنية واحدة

ونادراً ما يتم تحليل الأسباب الاجتماعية الاقتصادية ومشاكل العدالة الاجتماعية

ولذا فمن الضروري الأخذ في الاعتبار حقيقة أن للإرهاب تاريخًا قديمًا منذ قرون طويلة

واستخدمته على نطاق واسع العديد من الدول

وإن المجتمع الدولي قد برر بعض أشكاله حتى وقت قريب بفعل وجود الفقر واليأس والبؤس

وبمجموعها هي اسباب تحث بعض الناس على الترويع لتغييرات جذرية للمجموعات المضطهدة أو لشعوب بأكملها

غير انه يجب عدم قبول الأساليب الإرهابية لتحقيق أية أهداف سياسية أو قومية أو دينية

كما يجب الحلم أو الافتراض على وجوب توفر دولة أكثر عدلاً من مثيلاتها في العالم

فلذلك الاعتماد على توهين الحروب الإرهابية ليست ضروريا

ولا يوجد حتى أي تقدم في التغلب على المعايير المزدوجة في العلاقات بين الدول

ولا تزال المعايير الدولية المتضاربة.

الدكتور ميثاق بيات الضيفي

كن صاحب أول تعليق على "إرهابية الفشل الإجتماعي"

تعليقك يثري الموضوع