الخوف من المجهول

الخوف من المجهول

الخوف من المجهول مقال للكاتب الأستاذ جابر محزري عن ظاهرة الـخـوف الاجتماعي ، تعريفها وكيفية التخلص منها

الخوف من المجهول

جابر احمد محزري

البعض منا يخاف من اشياء ليس لها اي معنى

والخوف :هو عبارة عن ردة فعل سلبية تجاه اشياء مجهولة ولَم نرها أساساً ولَم نجربها او نخوض في أعماقها

فلذلك لابد من الانسان الا يخاف من المجهول ابداً

ولابد أيضاً ان يكون لديه الشجاعه والقدرة على الخوض في التجربة أياً كانت مادامت في سياق المشروع وغير الممنوع فلا تخاف .

لماذا نخاف؟

مادام كل شي بيد الله هو الذي يقدر الاقدار ويرزق الطير في جوف الليل والنهار .

لماذا نزرع في أنفسنا الخوف بدون ان نجرب الشي الذي نخاف منه دائماً؟

نخاف ان نحاول ، نخاف ان نجرب ، نخاف ان نتكلم او نغامر او نسافر لنكتشف المجهول لماذا؟

هل الخـوف حقيقه ؟

طبعاً بلا شك وبالعقل والمنطق هي مجرد اوهام لأننا لا نعلم عن الغيب

هو الله سبحانه وتعالى يعلم ويدبر كل الكون بمافيه من مخلوقات

وجعل لكل شي له شرع وحكم .

الأسباب :

ربما تكون فطرية او تكون بسبب حادثة مؤثرة تكونت بداخل الانسان فسببت له الخوف من كل شي يريد فعله

يصبح في عزلة نفسيه لاتطاق

تتولد لديه افكار سلبية

لنترك الخوف لابد من التجربة وعدم السماح لأفكارنا السلبيه تجاه اي موقف او اي تجربة نريد ان نعيشها .

فقد اثبتت دراسة في علم النفس ان :٨٥٪‏ وهو من بداية ماخلقك الله الى الان كلها مجرد (وهم)

لكي نقضي على الخوف لابد ؛ان نجرب ونحاول ونخطئ بكل ثقة

لابد ان نعيش المشكلة لكي نحل اصلها .

ولابد ان نتعلم من اخطائنا

لماذا نخاف من ردود افعال الاخرين ؟

هم مجرد بشر ويخطئون

لماذا نخاف من اشياء لا نعلم عنها شيئاً سوى مجرد وهم .

طرق التخلُّص من الخوف

الوعي:

فقبل أن يتمكن الشخص من البدء في التغلُّب على الخوف، عليهِ أن يتعرف على أسباب الفوضى في حياته،

فمن السهل التعلُق بالأفكار والمشاعر التي كانَ يعتقد الشخص أنّها موجودة بالفعل، والتي لا يمكن أن تكون أبعد عن الحقيقة.

التحديد:

فعلى الشخص التأكُّد من الشيء الذّي يُخيفه بالضبط،

عن طريق النظر إلى الصورة الموجودة في ذهنه عن الموقف، وتحليل هذهِ الصورة للتعرُّف على مصدر الخوف والقلق الفعلي.

حب الاستطلاع:

فعلى الشخص أن يكونَ فضوليّاً فيما يتعلّقُ الأمر بخوفه، وعدم تجاهُله وتجنُّب التفكير فيه،

فعندما ينتقل الأمر للخوف وبالأخص إذا كانَ يؤدّي لإعاقة الحياة الطبيعيّة،

فعلى الشخص البحث مُفصّلاً بالموضوع.

التفكير في الحاضر:

فعلى الشخص التفكير في الأمور التّي تُقلقهُ في الوقت الحالي، أو التّي تُسببُ لهُ الخوف الشديد،

فمن الضروريّ القيام بمُعالجة المواضيع الحاليّة قبلَ الانتقال إلى مواضيعَ أُخرى.

التحدُّث عن الأمر:

فمن الجيّد الإفصاح عن مشاعر الخوف لأحد الأصدقاء أو الأشخاص المُقربين

لأنّهُم سوفَ يقومونَ بالمُساعدة في تقليل هذهِ المخاوف أو حتّى التخلُّص منها،

أو بإمكان الشخص مُراجعة الطبيب النفسي ليخضعَ لجلسة علاج لتخطي الخوف.

مواجهة المخاوف:

فمن أهم الخطوات الرئيسة في مُعالجة الخوف هيَ مواجهته،

فعلى الشخص التحلّي بالقوّة ليقومَ بذلِك، وعليهِ أن يكونَ مُتأكداً قبلَ البدء لأنَّ ذلِكَ قد يعمل على زيادة الأمر سوءاً،

فعلى سبيل المثال إذا كانَ الشخص يخاف من الارتفاعات فعليهِ تسلُّق الجبال،

وإذا كانَ يخافُ من الظلام عليهِ السير في غُرفةٍ مُظلمة وهكذا.

عِش اللحظة بشغف وحب بدون التفكير بلحظات الخوف

فالحياة لا تحتاج منا ان نضيعها في الخوف والقلق والتوتر

فهذه اللحظات سوف تسرق منا روح الاكتشاف والابداع والمرح والإبتسامة الجميلة .

ابدأ اليوم وابحث عن شغفك

ابحث عن الأشياء الجميلة التي تستحقها فعلاً

ابحث عن الطاقة الإيجابية التي تبعث الأمل في نفسك

الأيام تمضي بسرعة فلا تجعلها تمضي بحزن ويأس

انت خلقت لعبادة الله والله سبحانه وتعالى اعطاك نعماً لتتمتع بها وهي الحياة

عشها ولا تدع الخوف يعيش بداخلك ويستوطن زوايا زوايا سعادتك .

جابر محزري✒️

كن صاحب أول تعليق على "الخوف من المجهول"

تعليقك يثري الموضوع