سيدتي

سيدتي خاطرة للكاتبة إيمان بو مدين عن قيمة المرأة من منظور عميق بصفتها الإنسانة ، المرأة الروح لا الجسد ، الكيان لا الصورة

سيدتي

بقلم بومدين ايمان

قلت أنا الأ نوثة . أنا الحنان .

كل شيء لطيف هو من خلاياي ، هو مني أنا كإ مرأة.

مند الطفولة وانت نبع للحب والحنان .

في بيت والديك روحك كفتاة هي كالنسيم العليل يلطف أجواء البيت،

في بيت زوجك أنت العمود الفقري الدي يستند عليه كل من الزوج و الأ بناء

لا تحسبي أن وجودك كعدمه فالبيت بدونك مطفئ أنواره

حتى و أنت جدة فحنان الجدة لا حدود له لاحتوائها على كل مقاييس الحب،الدفء و العطاء .

آعلمي أن بعض منا كنساء بكثرة أنوثتهن صرن لنا عدوات .

فأنوثتهن هي لنا كمقياس قاتل لما آل إليه حالنا بعد تعدد مسؤولياتنا داخل البيت وخارجه.

لن أقحم الرجل هنا في حساباتنا فهو ليس إلا مُستقبِلٍ لِما يُقَدَّمُ له من عروض ،

لم عليك ان تقومي بمجهود كي تجاري كل جميلة سواء أكانت بالفطرة أو حتى بمجهود قامت به فوصلت إلى ما هي عليه من جمال.

أناقة ورقي من تكره أن تكون أيقونة الجمال .

لكن ألا تلاحظي أن في حال زادت الأمور تعقيدا هربت عن المعنى الحقيقي للمرأة فصرت دلك المشروع الدي لا ينتهي

وأصبحت جسدا أكتر منها روحا.

ثقتك بنفسك أصبحت رهينة بقيمة جمالك و أناقتك،

سايرت الوقت حتى صرت رهينة للمظاهر فساهمت بصفة مباشرة في تدني معايير الأخلاقيات،

نعم راجعي نفسك سيدتي واتركي لفطرتك حيزا كي تكوني أنت دائما تلك الروح التي تكمل العالم المحيط بها.

ان حاولت ان تسايري الوقت افعلي لكن سايري كل ما بدى جميلا روحا اكثر من ما هو جسدا.

بومدين ايمان

كن صاحب أول تعليق على "سيدتي"

تعليقك يثري الموضوع