رسائل من امرأة متزوجة إلى زوجة شابة – ​الرسالة الأولى

رسائل من امرأة متزوجة إلى زوجة شابة

رسائل من امرأة متزوجة إلى زوجة شابة – ​الرسالة الأولى​ تيموثي.ش.أرثر . ترجمة : أمل عمر بسيم الرفاعي ، نصائح زوجية من مجموعة الخبرات الحياتية

رسائل من امرأة متزوجة إلى زوجة شابة – ​الرسالة الأولى​

تيموثي.ش.أرثر . ترجمة : أمل عمر بسيم الرفاعي

عزيزتي ليزي!​

وصلتني للتو رسالتك التي تحمل النبأ السار المتعلق بزواجك من شاب وقع اختيارك عليه؛

لأنك شعرتِ بأنه أفضل من يستحق ثقتك ومحبتك…​

لاشكّ أنك سعيدة جدًّا بهذا الزواج، فليس هناك سعادة أكبر من أن تخصّ امرأة شابة محبة مثلك شخصًا واحدًا بكل ما لديها من أرقى المشاعر,

وأن تشعر بأن قدرها ومستقبلها قد ارتبط به,

وبأن تصبح جزءًا لا يتجزأ من حياته.​

قد يبدو لك بما سأورده لك في رسالتي هذه يا فتاتي العزيزة بأنه ليس من المناسب أن ألقي الآن أقل ظلّ أو أن أشير إلى أي أمر قد يُكدّر سماء سعادتك المشرقة في هذا الوقت بالذات,

لكن ليس بإمكاني أن أمتنع عن تزويدك وأنت في مستهلّ حياتك الجديدة ببعض النصائح

التي أرى بأنه ربما سيكون لها فائدتها الكبيرة في الحفاظ على ما أنت فيه من سعادة…

​ليزي العزيزة!

​أنت الآن بالطبع تتطلعين إلى المستقبل بكل ثقة,

كما أنك تعتقدين دون شكّ بأن البحر الذي أبحرتِ فيه سوف يظل على الدوام هادئًا ساكنًا وخاليًا من أية عواصف كما هو في الوقت الحاضر…

وبأن حياتك سوف تستمر بهذا الشكل إلى الأبد بكل بهجة وسعادة بعيدًا عن أية مُنغصات أو أحزان…​

لكن عليك أن تتذكري يا عزيزتي بأن السماء المشرقة لابدّ أن تتخلّلها من وقت لآخر بعض السحب,

وبأن أمواج البحر لا يمكن أن تظلّ هادئة على الدوام…​

عليك أن تُدركي وأن تتوقعي أن تتعرّض حياتك لبعض الهموم والإضرابات وإلى بعض المحن التي لم يسبق لك أن تعرضتِ إليها…

لذا عليك أن تُهيئي نفسك وأن تتحصّني بالمقدرة على مواجهتها.

​أنت حتى الآن بالنسبة لزوجك المرأة المثالية التي كنتِ قبل زواجكما.

المرأة التي ليستْ لديها أية عيوب.

كما أن زوجك لا زال حتى الآن يعتبر حماقاتك وهفواتك مُبهجة؛

لأنك حاليًّا قد تربّعتِ على قاعدة تمثال لكل ما هو جيّد مثالي,

لكن صدقيني!

سوف يكون عليك عما قريب النزول من فوقه لكي تأخذي مكانك بين الأحياء؛

لذا سوف يكون من الجيّد أن تفعلي ذلك, بقدر ما بإمكانك من كياسة ولباقة…​

صدقيني يا غاليتي! ليس لديّ أية نية لجعلك تشعرين بالحزن,

لكنني أود أن أهيئك لِمَا قد يعترض حياتك من محن ومن اختبارات لابد أن تأتي لكي لا تُربكك في حياتك الجديدة.​

يجب أن تعتادي وأن تتقبلي أن يتم انتقاد أخطائك وعيوبك واحدة واحدة,

وعليك أن تكوني حليمة وصبورة تجاه العتاب اللوم…​

يجب أن تتعلمي كيفية اعتبار ما قد يوجّه إليك من انتقادات من الدعابة وبأنها ليست سوى هراء…​

يجب أن تتعلمي بأن عليك الخضوع حتى عندما يبدو لك بأنك على حق,

وبأن عليك التنازل عن رغبتك حتى لو كان زوجك سيبدو لك عنيدًا وغير منطقي…

​يجب أن تتقبلي أن يتم تعنيفك عندما كنت تتوقعين أن يوجه إليك المديح,

وبأن يتم اعتبار ما تقدمينه, من أكثر الجهود والتضحيات, مجرد البعض من الواجبات العادية للزوجة…​

لا داعيَ أن تشعري الآن بالخيبة بسبب هذا الجانب المظلم من الصورة,

لكنك ستكونين أسعد حالًا على الرغم من كل هذه الاختبارات وأكثر مما كنتِ طوال حياتك,

لو أنك قررتِ فقط أن تكوني ثابتة صامدة في طريق الواجب,

وبأن تبذلي جهدك للتصرف دومًا بشكل جيّد,

و بأن يكون ردّك لطيفًا حتى على أية كلمة جافة قاسية قد توجَّه إليك…

​بجب أن تتعلمي قبل كل شيء أن تضبطي أعصابك, وإن كان ذلك قد يبدو لك مستحيلًا, في كثير من الأوقات.

لكن تذكّري دومًا بأن كلمة واحدة قد تصدر عنك ساعة الغضب قد تُثير زوجك

وبذلك سوف تليها كلمات أخرى ثم أخرى,

ما سيفقد الجوهر الجميل للمحبة الزوجية بينكما بكل ما كان فيه من بريق

إلى أن يبدو لك بأن ذلك الذهب البراق لم بكن سوى نحاسًا مَطليًّا…

أكثر الصفات الحميدة

​المودة والمحبة هما أكثر الصفات الحميدة أهمية في الحياة الزوجية,

وهما من أحب المزايا في الزوجة,

وربما كانا أيضًا الصفتين اللتين من الأصعب الحفاظ عليها من بين جميع الصفات الأخرى…

​لذا عليك أن تبتهلي إلى الله ـ تعالى ـ بأن يكون بإمكانك التحلّي بروح الخضوع,

وعليك أيضًا أن تُعززّي ما لديك من دوافع نبيلة ولتتركي ما تبقى لربّ السموات…

​سوف أكتب إليك ثانية لو رغبتِ بذلك,

فأنت تعلمين بأنني تزوجتُ منذ وقت طويل بحيث أصبحتْ لديّ الكثير من التجربة ومن الخبرة حول أسس نجاح الحياة الزوجية,

ولو أردتِ الاستفادة منها فسوف أكون على استعداد لذلك بكل ترحيب.

​وداعًا الآن.

​صديقتك المخلصة دومًا

مقالات مختارة
تيموثي.ش.أرثر
ترجمة : أمل عمر بسيم الرفاعي
التدقيق اللغوي: خيرية الألمعي

راجعها للنشر في حديقة المقالات : حسن بن علوان الزهراني

كن صاحب أول تعليق على "رسائل من امرأة متزوجة إلى زوجة شابة – ​الرسالة الأولى"

تعليقك يثري الموضوع