حديقة المقالات

الرضا الدولي وأثره على أداء السياسة الداخلية

الرضا الدولي وأثره على أداء السياسة الداخلية مقال للكاتب علي قاسم عبدالحسن تكلم عن موضوع الرضا وأثره على الاستقرار في نموذج الحكومة العراقية

الرضا الدولي وأثره على أداء السياسة الداخلية

علي قاسم عبد الحسن   

علي قاسم عبد الحسن   

يعتبر مفهوم الرضا من أكثرالمفاهيم غموضا,

ذلك لأنه حالة يصعب قياسها ودراستها بكل موضوعية،

إن الرضا أحيانا يصبح كمتغير مستقل يؤثر في سلوك أداء السياسة الداخلية والتغيب والاتصال الرسمي والغير الرسمي،

وأحيانا أخرى كمتغير تابع يتأثر بالاستقرار والنمو والانتعاش الاقتصادي وهيكل السلطة ونظام اتخاذ القرار

وغير ذلك من المواضيع والمتغيرات (المحيط الطبيعي).

كذلك  نرى إن الرضا الدولي: هو الشعور بالقناعة و الارتياح بالبيئة الحاكمة والعمل وفق المنهجية الدولية

مع الثقة بالمتغيرات الجذرية الحاصلة نتيجة المجريات الايجابية التي يشهدها الوضع السياسي العراقي,

من خلال المحاور التي اعتمدتها بعض القيادات الداعمة لصناعة دولة سيادية مستقلة,

يكون العراق فيها منطلقا للتوافق الدولي,

حيث إن الاهتمام بالظروف السياسية والمصالح المشتركة تسهم متضافرة في خلق الوضع البنائي لدولة مستقلة قوية,

قادرة على لملمة احتياجاتها من الدعم الحاصل نتيجة حصول تلك المتغيرات. 

اهتمام الدول بنتائج الرضا

للدول اهتمام عملي بنتائج الرضا, فماذا يحدث حينما يكون هناك شعور بالارتياح الدولي نتيجة السياسات الداخلية ؟

يقودنا التفكير المنطقي إلى افتراض أنه كلما زاد اهتمام المحيط الخارجي عن عمل القرارات الداخلية وطريقة التفكير السياسي الشمولي ألاعتدالي,

زاد الدافع لديهم على البقاء في تعزيز مصادقة ودعم تلك الإجراءات التي من شانها خلق جوا دوليا استثماريا ناجحا,

يطمح الجميع التودد إلية،

وقل احتمال تركه بطريقة اختيارية،

إن الصفات والمميزات التي يجب أن تتوفر في الدولة العراقية والتي يجب أن تتحلى بها في عملها وسلوكها, لتتمكن من أداء عملها بنجاح وبكفاءة ,

لا بد عليها أن تخلص وتتفانى  في العمل الجاد مع متغيرات وقرارات المصلحة الدولية من خلال( المصداقية، التعاون…),

إذ على ضوء مدى توفر هذه العناصر في السياسة، يتم الحكم على مستوى كفاءتها.

هناك نوايا ملموسة وأخرى غير ملموسة يشهدها الواقع السياسي العراقي,

من خلال توافد الدول الإقليمية على بناء المصالح المشتركة والتعزيز السياسي, حيث إن الملموسة يمكن قياسها بسهولة,

أما النوايا الغير ملموسة وهي المهمة والتي يجب على الحكومة العمل عليها بجدية لما لها من اثر مادي ومعنوي,

معكوس أثره على الواقع المعيشي للشعب العراقي أولا,

ورسم خارطة بناء سياسة الدولة في السنين المقبلة ثانيا.

 إن هذه التغييرات تدمج في الواقع بين مشاعر الرضا والدافعية للأداء وبذل الجهد في العمل،

فهذا التفسير يعني أن الرضا والدافعية هما نفس الشيء،

فزيادة الرضا معناه زيادة الدافعية والعكس بالعكس.