حديقة المقالات

العدل الأسري ومستقبل الأبناء

كتبها / عـــمـــر حسن شعبان
باحث وخبير تربوي

يؤدي صمت الآباء والأمهات إزاء خلافات ابناءهم إلى تطورها إلى تنافر وعداوات، وعلى الآباء ان يحرصوا على حلها بعدل وموضوعية وحكمة؛تلزمهم الحق عن رضى وطواعية ، وهذا يتطلب قدرة الأب على ترويض النفس على استخدام آليات ومتطلبات العدل والتحكيم بالعلم والاطلاع ومهارات التواصل والاستماع وإشعارهم بالتساوي، وتحييد التصورات والمعرفة المسبقة، ومناقشة ادلتهم، واستنطاقهم ليقولوا الحق، ويعترفوا بالزلل، وأن يؤدوا الحقوق ويتسامحوا ويتصافوا؛ لأن في ذلك تقوية لبنية الأسرة، وصيانتها بالاحتكام الى الشرع ، وإكسابهم مهارات الحوار والمحاججة ومواجهة الخصم بالحسنى ، والإذعان للحق والقبول بالمنطق، والسلوك المتزن، وبذلك تتقوى الأسرة وتتعمق المحبة وتصان الروابط والرحم، ويزداد التواد والمحبة والسكينة والقبول، ومن الامثلة القرآنية على إدارة الخصومات بين الأبناء ما جاء على لسان يعقوب عليه السلام لمّا جاء إليه أبناءه يطلبون يوسف عليه السلام للعب معهم يقول تعالى : ” وأخاف أن يأكله الذئب وأنتم عنه غافلون ” فلم يفصح لهم عن مخاوفه منهم على أخيهم، رغم أنه يعلم بغضهم له، فلما عادوا إليه بعد أن أن ألقوه في البئر ، وقد وضعوا على قميصه دماءً كاذبة، وادعوا أن الذئب أكله، وتيقنه أن ذلك لم يحصل، بالنظر إلى القميص غير الممزق نتيجة افتراس الذئب له قال في نفسه دون أن يصارحهم متمهلاً : ” بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون ” فلم يحاكمهم بعلمه المسبق.
وينبغي الا يفتتن الأب بالولد الكبير المهيب عن حق الصغير الغض، أو الصغير المدلل عن الكبير المغبون، أو الابن الفصيح عن مرتجف اللسان، وربما حكم بعض الآباء بالنظر إلى مواقفهم من زوجاتهم واوضاعهم المعيشية أو مدى طاعة ابناءهم لهم لا بالنظر إلى القضية المنظوره والحق الذي ينشده صاحبه.
وقد تأملت في بعض الأسر الممتده التي اعتراها التدابر والتقاطع والهجران فوجدت أن ظلم الآباء وانحيازهم يعد من الأسباب التي أدت الى تعمق المعضلات وتدمير مؤسسة المجتمع وثغره الحصين.
واذا كان ابن خلدون قد جعل من العدل أساسا للملك والظلم مؤذن بخرابه، فإن عدل الآباء أساس القوامة في الأسرة، مثلما الظلم نذير الفناء والاضمحلال، ويشكل جناية تربوية على مستقبل الأبناء ومجتمعهم ودورهم الاجتماعي وممارساتهم مستقبلا.
ومن هنا يحتاج الأب الى التدرب على ممارسة كفاية فض المنازعات وهذا يستلزم معرفة كافية من القرآن الكريم والسنة النبوية وبعض كتب الأدب والشعر والقصص الذي يتضمن العبر والتشويق ويرتبط بالموضوع وعدم اهمال دور القصة في تجاوز مشكلات الاطفال، وكذلك الاطلاع على الكتب التربوية وعلم النفس ، وايضا التدرب على المهارات الحياتية كالحوار والتواصل والذكاءات المتعددة خاصة العاطفي والاجتماعي، وكذلك وقبل كل شيء القدوة الحسنة .
وما احوجنا في هذه الأيام لمثل هذه المعاني خاصة مع طول وجودنا في البيوت مع ابناءنا بسبب ظروف الحجر والبعد عن المدارس والتعليم وتعليم القيم على وجه الخصوص وكثرة الاحتكاك بينهم والخلاف وتعدد أسبابة لإدارته بطريقة تربوية تسهم في تحقيق توازنهم النفسي وتكسبهم مهارات المستقبل وتمكنهم من ادوات الرقي والبقاء والمنافسة النوعية والكفاءة العملية.

-عـــمـــر حسن شعبان / باحث وخبير تربوي / الأردن ( 

التخطي إلى شريط الأدوات