حديقة المقالات

الثروة

الثروة مقال لـ تيموثي.ش.أرثر . ترجمة : أمل عمر بسيم الرفاعي ، يتضمن مراجعات لمفهوم الثروة ، المال في الحياة الاجتماعية النظرة للأثرياء

الثروة

تيموثي.ش.أرثر . ترجمة : أمل عمر بسيم الرفاعي

​أكثر الأخطاء ضررًا بالمرء أن يكون هدفه الوحيد والأكثر أهمية هو السعي للحصول على الثروة بأية وسيلة,

وبأن يعتبر الثروة أفضل شيء في الوجود,

وبأن يعتقد بأن الأثرياء يلقون الاحترام ممن حولهم،

وبأنهم يصلون إلى أعلى المراتب ويعيشون في رفاهية وأمان؛

لذا فمن المتوقع أن يغبطهم جميع أفراد جميع الطبقات الاجتماعية الأخرى وأن ينظرون للأثرياء بعين الحسد.

​وفي الواقع فإن الأمر غير الملائم الذي يرتبط ويترافق بالثروة هو تلك المنزلة الاجتماعية التي تُمنح للأثرياء,

وذلك التقدير والولاء والمقام الرفيع والإجلال الذي يخصّهم به باقي أفراد المجتمع…

​فمن المؤسف أن يميل الجميع للمبالغة بما في الثروة من إغراء

مما يُثير في نفوس من لهم مواردهم المحدودة تلك اللهفة وذلك التَلهّف للحصول على الثروة بأي ثمن…​

ومن الملاحظ في مجتمعات العصر الحالي أن الحصول على الثروة قد أصبح أقصى ما يسعى إليه الناس

وبأنه الهدف الأكثر أهمية في الحياة,

ما يجعل جميع الأهداف الأخرى تصبح في المرتبة الثانية وتخضع لها؛

ذلك لأن النظرة إلى المال قد أصبحت كالتالي:

​ـ المال هو الذي يُعلي من شأن الأشخاص الوضيعين وبأنه الذي يُضيف الاحترام والشرف للأقوياء المحظوظين…​

ـ المال الذي هو يجعل الآثام والأخطاء صلاحًا, والذي يجعل العفّة تصبح فسادًا…

​ـ المال هو الذي يجعل المرء يصمت عن التحدث عن الشر والرذائل والذي يجعل الأفواه تنطلق بالمديح لمن يرتكبها…​

ـ المال هو الذي يجعل من يمتلكه يُنصَّب حاكمًا حكيمًا يُصغى إلى حكمه جميع من تنشأ بينهم الخلافات…

​ـ المال هو الذي يُطهّر من الخطيئة والذي يغفر الذنوب والأخطاء…​

ـ المال هو الذي يجعل المجرم يُعفى من العقاب…​

ـ المال هو الذي يمنح السن المتقدمة احترامًا والذي يجلب الأمان والاسم الطيب لمن هم في سنّ الشباب…

​ـ المال هو الذي يجعل من التشوّه جمالًا…​

وبذلك تكون التساؤلات التي تشغل تفكير من يسعى إليه كيف سيتم الحصول على المال؟

وكيف سيتم وضع الخطط لجمعه؟

وبأية تضحيات سيتم الحصول عليه؟…

تساؤلات تحتاج إلى إجابة

​هذه هي التساؤلات التي تستغرق أذهان بني البشر،

والتي تؤدي إلى خسارتهم حياتهم والتي تحتاج إلى إجابة عملية…​

ومن المؤسف أن يكون التخطيط لجمع المال في كثير من الأحيان باللجوء إلى الخداع والغش،

أو بالتضحية وبخسارة أرفع القيم، وبتدمير وتدنيس أنقى المشاعر الإنسانية,

وبإهمال الحياة الداخلية للمرء, وبالتزييف وبالانحراف عن الأهداف الحقيقية للحياة…​

فكثيرًا ما يتم السعي لاكتساب الثروة بإذلال النفس, أو يما يؤدي إلى التأثير على مصداقية الأحكام…​

وكل ذلك هي النتائج الحتمية لتثمين الثروة بأكثر من قيمتها وبأكثر مما تستحق.

فقد أصبحتْ الثروة نظرًا لِمَا لها من تأثير كبير للغاية على شخصية الفرد الهدف الأساسي في الحياة لبني البشر…

​فعندما يتم تثمين الثروة بتلك الطريقة وعندما يتم احترام وتقدير الأثرياء بمثل هذا الأسلوب,

فلابدّ أن يصبح للأثرياء تأثيرهم الكبير على المجتمع

ما يؤدي ذلك إلى أن يخسر بني البشر راحتهم بالسعي إلى الثروة بالعمل الشاق وبالتضحية بالكثير من المباهج الاجتماعية,

وبالتخلي عن المبادئ والقِيم…​

وعندما يصبح المال ليس فقط وسيلة العيش وإنما الهدف الأساسي في الحياة,

فسوف يتم إهمال جميع الغايات النبيلة الأخرى من خلال الحماس والسعي الحثيث للحصول على الثروة

بحيث لن يتبقى للشخص أية مساعي رفيعة المستوى,

وبحيث لا يتبقى لديه ما يرغب التوصل إليه أكثر من الحصول على المزيد والمزيد من الثروة…

​وعندما يصبح الشخص الثري في جميع الأوساط هو الشخص الأكثر تقديرًا

وتصبح الرِّفعة في الأذهان هي المرادف للثروة,

وتصبح الثروة في المقام الأول من تطلعات المرء لأنه يعتبرها الصفة الأنبل للرجولة,

وبأن ليس هناك ما يعادل مدى ما يمتلكه المرء من ممتلكات

فسوف يكون المرء قد خسر نفسه…​

غنى النفس

هناك غِنى في النفس أكثر وأفضل بكثير من غِنى المال…​

هناك ما يُزيّن النفس داخليًّا بما هو أجمل من ذلك المظهر الخارجي الذي يترافق بالمال…

متى أراد كل منا أن يُدرك بأن هناك صفاء ونقاء في الحياة المستقيمة يفوق جمال وتألّق الماس؛

لأن الغنى الحقيقي للمرء يكمُن في نفسه،

ولأن المرء يجد سعادته الحقيقية كلما ارتقى بنفسه وسما بها…

​ـ من يعتقد أن في المال سعادة فليسأل خزائن الحديد كم من الثقل تحمل جدرانها

وكم من الحسد ينصب عليها من عيون جائعة ومن نفوس متعطشة…

مقالات مختارة
تيموثي.ش.أرثر
ترجمة : أمل عمر بسيم الرفاعي
التدقيق اللغوي: خيرية الألمعي

راجعها للنشر في حديقة المقالات : حسن بن علوان الزهراني