حديقة المقالات

دوام الحال من المحال

دوام الحال من المحال

الحياة غريبة هل تعلمون لماذا لأنها تارة تكون جميلة و مليئة بالمفاجآت

و تارة أخرى تكون قاسية مليئة بالمصائب و الأحزان

فنحن منذ أن جئنا لهذا العالم و نحن نبحث عن سعادة في كل يوم نعيشه

و لكن في الحقيقة لم و لن نجد هذه السعادة في هذه الدنيا لأن الحياة فيها فانية فالسعادة الحقيقية هي التي تنتظرنا في عالم آخر

عالم لا يعرف معنى الحزن و الاكتئاب عالم مليء بالحب والعطاء عالم لا يوجد في قاموسه كلمة كره او حقد او انتقام

نعم إنه الجنة التي يحلم كل منا دخولها فهناك من يسعى جاهدا في هذه الدنيا بصلواته و صدقاته و أعماله الصالحة

دون ان ننسى دعواته لربه السميع المستجاب من أجل ان يدخل لتلك الجنة و ربه راض عليه متقبلا منه صالح اعماله و دعواه

و هناك من اغوته دنياه لدرجة نسيانه يوم الحساب اليوم الذي يكرم الله فيه عباده الصالحين

و يدخلهم لعالم مليئ بالسعادة و الهناء فهذا عالم فاني دوامه من المحال

و لسنا إلا مجرد ضيوف و سنرحل منه في يوم ما بتاكيد دون شك او استفسار

فهو ليس سوى امتحان اللله لعباده منهم الصالحين و الظالمين لكن لم

و لن ننسى أن آلله غفور رحيم و ان ينسى عباده هذا شيء مستحيل

فرب المشرق والمغرب على كل شئ قدير

يسرى