التسليم للعليم الحكيم

التسليم للعليم الحكيم

التسليم للعليم الحكيم إعداد يزن الغانم أبو قتيبة.

التسليم للعليم الحكيم

بسم الله والحمد الله ،والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد :

إن التسليم لأمر الله تعالى من ركائز الإسلام وثوابت الإيمان ودلائل الإحسان،

ولكن قد لا يدرك العبد الحكمة في أمر أو نهي في الشرع

و كلنا يعلم أن من شرط الإيمان التسليم لأمر الحكيم ولنهي العليم سبحانه وتعالى،

قال جل ذكره في كتابه

{فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [سورة النساء ٦٥].

و علينا أن نستحضر دائماً أن أوامر الشرع من عليم حكيم.

{ وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ ۚ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}.[سورة النور ١٨].

وعلى العبد أن يعلم أن لإدراكنا حد ينتهي إليه كما أن للبصر حداً ينتهي إليه .

ولا بد من التسليم فيما تحار أو تعجز عن إدراك حكمته العقول ، لأنه قد ثبت بالدليل القاطع بالنقل والعقل حكمة الخالق سبحانه وتعالى ،وعلى هذا الأصل يكون التسليم .

وفي ذلك يقول العلامة ابن الجوزي في معرض كلامه عن حكمة المولى عز وجل : في صيد الخاطر (ص،١٥٦) .

ثم ما زالت للملوك أسرار، فمن أنت حتى تطلع بضعفك على جميع حكمه؟! يكفيك الجمل!

وإياك إياك أن تتعرض لما يخفي عليك، فإنك بعض موضوعاته، وذرة من مصنوعاته، فكيف تتحكم على من صدرت عنه؟!

ثم قد ثبتت عندك حكمته في حكمه وملكه، فأعمل آلتك على قدر قوتك في مطالعة ما يمكن من الحكم، فإنه سيورثك الدهش!

وغمض عما يخفى عليك، فحقيق بذي البصر الضعيف ألا يقاوي نور الشمس.

العقل والحكمة

وقال : العقل قد قطع بالدليل الجلي أنه حكيم، وأنه مالك، والحكيم لا يفعل شيئًا إلا لحكمة،

غير أن تلك الحكمة لا يبلغها العقل.

ألا ترى أن الخضر عليه السلام خرق سفينة، وقتل شخصًا، فأنكر عليه موسى عليه السلام بحكم العلم، ولم يطلع على حكمة فعله،

فلما أظهر له الحكمة، أذعن؟ ولله المثل الأعلى. صيد الخاطر(ص،٣٣٨).

وقد ثبت أن واهب العقل أعلى من العقل ،فما على الإنسان إلا التسليم لما قد يخفى عليه من الحكم.

و يقول ابن القيم ،رحمه الله تعالى: الواجب على كل مؤمن أن يكل ما أشكل عليه [من نصوص الشرع] إلى أصدق قائل،

ويعلم أن فوق كل ذي علم عليم،

وأنه لو اعترض على ذي صنعة أو علم من العلوم التي استنبطتها معاول الأفكار ولم يحط علمًا بتلك الصناعة والعلم، لأزرى على نفسه، وأضحك صاحبَ تلك الصناعة والعلم على عقله. مفتاح دار السعادة (٢٧١/٢).

ويقول الشيخ عبد العزيز الطريفي ،في تغريدة له ،

يأمر كبير السن شابا بأمر فلا يرى حكمته ويسخر منه، فإذا كبُر وجرب ندم على تركه، هذا وما بينهما خبرة سنين، فكم بين الله وعبده من سعة في العلم! .

ولقد ضرب الرعيل الأول من صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام الذين هم أعلم الناس بالله بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، أروع الأمثلة في الاستسلام للوحي والتسليم لأوامر الشريعة الغراء،

فقد كانوا يتقبلونها بكمال إذعان وانقياد دون اعتراض أو تلكؤٍ أو نكوص فإذا ما جاءتهم قالوا: سمعنا وأطعنا.

والحمد الله العليم الحكيم، وصلى الله على المصطفى الأمين وآله وصحبه والتابعين ومن تبعهم إلى يوم الدين.

نهاية مقال التسليم للعليم الحكيم للكاتب يزن الغانم

Be the first to comment on "التسليم للعليم الحكيم"

تعليقك يثري الموضوع